الصحة العامة

فوائد الإبر الصينية للأعصاب (Acupuncture) | سر الصين العظيم!

فوائد الإبر الصينية

تعددت فوائد الإبر الصينية، ويعد الوخز بالإبر الصينية طريقة علاجية اعتمدها الطب الصيني التقليدي، بنيت على أن صحة الإنسان تعتمد على التوازن بين قوتين (yin وyang). وسنجيب هل الإبر الصينية مفيدة للاعصاب؟

دعونا نتعرف أكثر في هذا المقال إلى عيوب ومميزات الابر الصينية.

فوائد الإبر الصينية للأعصاب

استهدف الطب الصيني التقليدي الجهاز العصبي أيضًا خلال رحلة استكشاف العلاج بالوخز بالإبر؛ وقد توصلوا إلى كثير من فوائد العلاج بالإبر الصينية للأعصاب، مثل:

  1. تنشيط نهايات الأعصاب الموجودة على الجلد.
  2. موازنة الجهاز العصبي، وإعادة الجسم كله إلى حالة التوازن.
  3. تخفيف الاستجابة اللاإرادية للفرد، إلا أنها تنظم الناقلات العصبية التكيفية. 
  4. تنظيم الفعل المنعكس للشخص خلال جلسات العلاج.
  5. التخفيف من اضطرابات التوتر العصبي للمريض.

أكد أطباء الأعصاب في العصر الحديث، أن الوخز بالإبر يؤدي إلى تحفيز الأعصاب، والعضلات؛ وينشط الدورة الدموية، ويزيد تدفق الدم لمكان الوخز؛ لتخفيف نوبات الألم.

يحتاج علاج الأعصاب بالوخز بالإبر الصينية إلى ممارس ذي مهارة عالية، يبدأ بإدخال الإبر في نقاط معينة، بعمق معين؛ مستهدفًا الأعصاب.

 يتركها مدة من ٢٠- ٣٠ دقيقة مع توفير جو هادئ، ومريح تمامًا للمريض، وإذا أخذ المريض نفسًا عميقًا، يجعل جسمه أكثر استرخاءً.

مع أن الدراسات ما زالت جارية، إلا أن النتائج السريرية للأشخاص الذين لديهم اضطرابات متعلقة بالتوتر كانت جيدة.

ما هي الأمراض التي تعالجها الإبر الصينية؟

أكدت منظمة الصحة العالمية عام ٢٠٠٣ أن الوخز بالإبر الصينية يؤدي إلى تحسن ملحوظ في الحالات الآتية:

  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.
  • الصداع النصفي.
  • الدوار، الغثيان، والقيء بعد العلاج الكيماوي.
  • قرحة المعدة.
  • حساسية الأنف أو التهابه.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • عرق النساء.
  • آلام الأسنان.
  • التخلص من آلام الدورة الشهرية عند النساء.
  • يقلل خطر السكتة الدماغية.

فوائد الإبر الصينية للعضلات

أكدت منظمة الصحة العالمية أنه لا زالت الدراسات تُجرى لإثبات مدى فاعلية الوخز بالإبر الصينية في علاج:

  • آلام العمود الفقري.
  • تصلب الرقبة.
  • السعال الديكي.
  • متلازمة توريت.
  • الفيبروماليچيا.

تجربتي مع الإبر الصينية للتخسيس

يطلب الممارس من المريض الاستلقاء والاسترخاء التام، ثم يقوم بإدخال إبر معقمة رفيعة جدًا في جلد المريض، بعمق معين، في مواضع محددة؛ مستهدفًا بعض نقاط الطاقة.

قد يحرك الممارس الإبرة ويدورها برفق بعد إدخالها، وأحيانًا تكون الإبر مصحوبة بمحفز حراري أو كهربي بعد إدخالها، لتزيد تحفيز نقاط الطاقة المستهدفة.

تظل الإبرة مكانها مدة من ١٥ – ٢٠ دقيقة، ثم تزال دون ألم.

فوائد الإبر الصينية للتخسيس

يعتقد الطب الصيني التقليدي أن السمنة تحدث نتيجة خلل في توازن الجسم؛ نتيجة ضعف كفاءة أحد الأعضاء مثل: الكبد، والكلى، والطحال، والغدة الدرقية، والغدد الصماء.

لذا فإن استهداف نقاط الطاقة الخاصة بهذه الأعضاء باستخدام الإبر الصينية يحفزها وينشط كفاءتها؛ مما يؤدي إلى:

  • تحسين أو تنشيط التمثيل الغذائي للجسم.
  • تقليل الشهية، إذ تستهدف مراكز الشهية في الدماغ.
  • تقليل التوتر العصبي، الذي يتسبب في انخفاض معدل التمثيل الغذائي للجسم.

عند استخدام الابر الصينية لزيادة الوزن، فإن الممارس يبدأ بوخزها مباشرةً في نقاط معينة على الأذن، هذه النقاط مسؤولة عن السيطرة على الوزن الزائد.

لم يثبت حتى الآن سر فاعلية الإبر الصينية للتخسيس، هل ما يعتقده الطب الصيني فقط، أم أنه الاستعداد النفسي، وإرادة الشخص باتباع حياة صحية، وتشمل:

  • تناول وجبات غذائية متوازنة.
  • ممارسة الرياضة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • النوم الهادئ ليلًا.

ما العوامل التي تؤثر في الاستجابة للإبر الصينية للتخسيس؟ 

تختلف استجابة الأفراد للابر الصينية ونجاحها بالجسم نتيجة عدة عوامل، منها:

  • مهارة الممارس، والتقنية التي يستخدمها.
  • عدد النقاط المستهدفة بالوخز.
  • عدد الجلسات، ومدة الجلسة الواحدة.
  • الاستعداد النفسي، والموقف الإيجابي للمريض.
  • اتباع الحميات الغذائية.
  • ممارسة الرياضة.

لذلك فإن الدراسات ما زالت مستمرة؛ لأن النتائج متفاوتة.

فوائد الإبر الصينية للجلطات

استخدم الطب الصيني التقليدي الإبر الصينية في علاج جلطات الدم.

يبدأ الممارس بوخز الإبر الصينية مع أو دون تدليك نقاط معينة في فروة الرأس، والرقبة، ونقاط أخرى على طول العمود الفقري تسمى نقاط (هواتوجياجي)؛ لأن تحفيز تلك النقاط يساعد على علاج الجلطات.

فوائد الإبر الصينية للجلطات

تكمن فوائد الإبر الصينية للجلطات في أن الوخز بالإبر الصينية ينشط (أكسيد النيتريك) المنظم الرئيسي للدورة الدموية؛ لأنه:

  • يزيد تدفق الدم الأنسجة.
  • يوسع الأوعية الدموية.

أحيانا يستخدم الممارس مواد توسع الأوعية الدموية خلال وخز الإبر الصينية مثل مضادات الهيستامين؛ مما يساعد على علاج الجلطات. 

ونظرًا لتأثير الإبر الصينية المحفز للسيولة، والمنشط لتدفق الدم؛ فإنه يحظر استخدامها لمن يعاني سيولة الدم، مثل مريض الهيموفيليا.

أضرار الإبر الصينية

تشمل أضرار الإبر الصينية بعض الآثار الجانبية الشائعة، مثل:

  • نزيف، أو كدمة مكان الوخز.
  • الالتهابات الجلدية.
  • إصابة الجهاز العصبي المركزي.
  • تلف الرئتين.
  • ثقب الأعضاء الداخلية.

هناك إجراءات تقلل اضرار الابر الصينية، منها:

  • استخدامها بمعرفة ممارس معتمد، ذو مهارة عالية، لتحديد العمق المناسب لإدخال الإبرة.
  • استخدامها مع بعض العلاجات التكميلية الأخرى، للوصول للنتيجة المطلوبة.
  • استخدام إبر معقمة لمرة واحدة فقط.
  • متابعة التاريخ المرضي للشخص، والأدوية التي يتناولها قبل إجراء الوخز بالإبر الصينية.

مضاعفات الإبر الصينية

على الرغم من كل الفوائد التي تم ذكرها بالمقال إلا أن مضاعفات الابر الصينية قد تكون خطيرة وذلك إذا كان:

  • المريض يعاني نسبة سيولة الدم عالية، أو يتناول أدوية تزيد سيولة الدم.
  • الحمل، لأنه قد يؤدي إلى ولادة مبكرة.
  • مستخدمي جهاز لتنظيم ضربات القلب.

نشأة العلاج بالابر الصينية

يحتوي جسم الإنسان على نقاط معينة مسؤولة عن موازنة الطاقة بينهما تسمى (نقاط الطاقة)؛ ولذلك فإن المرض يحدث نتيجة اختلال نظام الطاقة بينهما.

يعتمد علاج الطب الصيني التقليدي على إعادة الطاقة لتوازنها الطبيعي، عبر إدخال إبر رفيعة جدًا خلال الجلد؛ لتحفيز نقاط الطاقة؛ ومن ثم يعود التدفق الطبيعي للطاقة.

أين توجد نقاط الطاقة المستهدفة بالوخز بالإبر؟

ما اعتقده الطب الصيني التقليدي هو أن نقاط الطاقة المستهدفة بالوخز بالإبر الصينية هي مناطق حساسة جدًا للضغط.

  • قد توجد في مواضع عميقة للعضلات، العظام، والمفاصل.
  • وقد توجد على عمق بسيط من سطح الجلد، مثل تلك النقاط الموجودة على الأذن، فوق الغضروف مباشرةً.

وقد صنف علماء الطب الصيني التقليدي نقاط الوخز بالإبر إلى عدة نقاط مختلفة:

  • الأولى: النقاط الحركية الموجودة عند موضع دخول العصب إلى العضلة، وأكدوا أن وخز هذه النقاط يحقق أعلى انقباض للعضلة بأقل استثارة كهربية.
  • الثانية: هي النقاط الموجودة على الأعصاب السطحية في خطوط الوسط لمنطقتي الظهر والبطن.
  • الثالثة: توجد في المناطق التي تحتوي على ضفيرة عصبية مثل الموجودة داخل النسيج الضام بين طبقات العضلات.
  • الرابعة: توجد في نهايات العضلات، موضع التقاء العضلات بالأوتار.

حقًا إن فوائد الإبر الصينية عديدة للغاية وهي بمثابة سر الصين العظيم، سر الطب الصيني التقليدي الذي أثار دهشة الطب الحديث ما بين نتائج جيدة ملموسة، وآلية عمل شبه غامضة.

المصدر
medicalnewstodayclevelandclinichealthline

‫2 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى