الصحة النفسية

متى يبدأ مفعول الميلاتونين؟ | علاقة الميلاتونين والاكتئاب

الميلاتونين والاكتئاب

الميلاتونين والاكتئاب! هل يسبب نقص هرمون الميلاتونين الاكتئاب؟

هل الميلاتونين يعالج القلق أو يحسن المزاج؟

إذا راودتك الأسئلة السابقة عن الميلاتونين والاكتئاب والعلاقة بينهما، تابع المقال.

هل الميلاتونين مهدئ؟

هو هرمون حيوي يفرزه الجسم طبيعيًا وضروري لبعض العمليات الحيوية في الجسم، وفي حالة نقصه يؤثر سلبًا في الصحة، لذا قد يحتاج بعض المرضى لتناول أدوية تحتوي على الميلاتونين (مكملات الميلاتونين).

رجحت بعض الدراسات أن مكملات الميلاتونين قد تساعد في علاج بعض الأمراض.

الميلاتونين والاكتئاب 

لم تثبت الدراسات أن الميلاتونين يسبب الاكتئاب، وأكدت الأبحاث الحديثة بأنه لا يوجد تأثيرات سلبية خطيرة لاستخدام أدوية الميلاتونين في أثناء علاج الاكتئاب.

على سبيل المثال، عانت بعض الأشخاص اعتادوا تناول الميلاتونِين بكثرة آثارًا جانبية مثل الدوخة، والنعاس، والانفعال، وأعراض اكتئاب قصيرة المدى وليست أعراض الاكتئاب الشديدة.

وفقًا لبعض الدراسات من يعانون الاكتئاب لديهم معدل عالي من الميلاتونِين ينتج أكثر وخاصةً بالليل، لذا يمكن القول أن العلاقة بين الميلاتونين والاكتئاب ليست مفهومة بالكامل.

متى يبدأ مفعول الميلاتونين؟

تستغرق حبوب الميلاتونين حوالي 30 دقيقة ليبدأ مفعولها.

هل يقلل الميلاتونين أعراض الاكتئاب؟

أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن الميلاتونين يقلل بالفعل خطر الاكتئاب مع أشخاص ويحسن ظهور أعراض الاكتئاب مع أشخاص آخرين.

على سبيل المثال؛ أكدت الدراسات بأن تناول مكملات الميلاتونين يقلل خطر الاكتئاب مدة 3 شهور بعد جراحة سرطان الثدي.

أثبتت الدراسات بأن الميلاتونين أكثر إفادة في حالات الاضطراب العاطفي الموسمي الذي يشمل الاكتِئاب.

علاوة على ذلك، رجحت بعض الدراسات أن عامل الاختلال في الساعة البيولوجية عامل مهم أيضًا للاكتئاب الموسمي، وتناول جرعات قليلة من الميلاتونِين يعالج الاختلال ويقلل الأعراض.

تجربتي مع الميلاتونين للنوم

لقد عانيت كثيرًا اضطرابات النوم والأرق واستيقاظي المفاجئ في منتصف الليل، وبعد تناول عديد من أدوية النوم بلا فائدة، قررت تناول الميلاتونين الذي سرعان ما ظهرت نتيجته بتنظيم النوم لدي، وتنبيه المخ بأن عند الليل حان وقت النوم.

الميلاتونين والأعصاب

أثبتت عديد من الدراسات أن الميلاتونين يقلل الالتهابات الحادة والمزمنة.

يساعد الميلاتونين في علاج الأمراض المناعية، من خلال تنظيم إنتاج السيتوكينات وهي بروتينات صغيرة مهمة في تأشير الخلية (Cytokines).

من جانب آخر، اكتشف العلماء تأثير الميلاتونين على عديد من الأمراض العصبية، ومنها:

  • الخرف.
  • مرض الشلل الرعاش.
  • كذلك مرض الزهايمر.
  • مرض التصلب المتعدد.
  • السكتة الدماغية.
  •  صدمة الجهاز العصبي المركزي (صدمة المخ وإصابة الحبل الشوكي).

الميلاتونين للحامل

يؤثر الميلاتونين في المراحل الأولى لتكوين الأجنة، لكن ينبغي للحامل تناوله تحت إشراف الطبيب.

فوائد الميلاتونين للأجنة

  • ضروري لصحة المخ وتطويره.
  • يقلل خطر تأخر النمو داخل الرحم.
  • يحمي ضد تلف الخلايا.
  • يحمي ضد اضطرابات السلوك العصبي.

فوائد الميلاتونين للمرأة الحامل

  • يزيد الخصوبة.
  • يقلل خطر تسمم الحمل.
  • يقلل خطر الولادة المبكرة.
  • يحسن وظيفة المشيمة.
  • يُحسن النوم وخاصة للمرأة التي تعمل ليلًا.

إذا كنت ترغب في استخدام الميلاتونين في أثناء علاج الاكتئاب، فابدأ بجرعة منخفضة ما بين 1 و 3 ملليجرام يوميًا، وانتبه جيدًا لحالتك في أثناء تناول الميلاتونين، وإذا لاحظت أن حالتك تزداد سوءًا، فتوقف عن تناوله.

أكذوبة الميلاتونين 

تتراود بعض الأفكار المغلوطة عن الميلاتونين، وتتراوح تلك الأفكار ما بين الحقيقة والخرافة، ومنها:

يُجبرك الميلاتونين على النوم

تعد تلك المعلومة خرافة، إذ لا يجعل الميلاتونين جسمك ينام، لأن الميلاتونين واحد من المواد الكيميائية التي يحررها المخ لكي ينظم النوم.

يعطي الميلاتونين إشارات للمخ بأنه حان وقت النوم، وبداية روتين يومي مجهز للنوم، لذا يسهل لك الميلاتونين عملية النوم بتنظيمها وليس بإجبارك على النوم.

شرح عمل الميلاتونين لتلك الآلية

الساعة البيولوجية هي الساعة الداخلية لأجسامنا وتنظم وظائفنا اليومية وخاصة التي تهتم بدورة الاستيقاظ والنوم بجسمنا.

يفرز الميلاتونين طبيعيًا من الجسم عند منتصف الليل إلى نهايته ويتواصل الإنتاج خلال الليل بإشارته إلى أجسامنا أنه وقت النوم، وعند الاستيقاظ في الصباح يتوقف المخ عن إفراز الميلاتونين، لذا ينظم الميلاتونين دورة الاستيقاظ والنوم.

يتوفر الميلاتونين مكمل في كافة الصيدليات، وتناول الميلاتونين قبل النوم بحوالي 30-60 دقيقة عند إفراز الجسم للميلاتونين الطبيعي الخاص به، يعيد دورة الجسم الاستيقاظ والنوم لوضعها الطبيعي.

الجرعة الكبيرة من الميلاتونين أكثر تأثيرًا

يتاح أكبر تأثير للميلاتونين بجرعات من1-10 مللي جرام مع أن بعض الأشخاص الذين يتناولون الميلاتونين لا يرون الفائدة من تناول أكثر من 5 مليجرام فقط.

رجحت بعض الدراسات أن البدء بجرعات صغيرة من 3-5 مللي جرام، تعد الطريقة الأفضل لتجنب الآثار الجانبية الخطيرة.

لذا تُعد الجرعة الزائدة من الميلاتونين أكثر تأثيرًا خرافة.

المكملات مثل الميلاتونين لا تؤثر في الأدوية وليست لديها آثارًا جانبية

تعد تلك الفكرة خرافة، لأن لا يوجد دواء ولا مكمل دون آثار جانبية محتملة، وقد تصل الأعراض الجانبية الخطيرة للميلاتونين إلى القلق، واليقظة في الصباح والانفعال.

علاوة على ذلك، ربما يتداخل الميلاتونين مع أغلب الأدوية الموجودة، لذا تحدث إلى الطبيب أو الصيدلي قبل تناوله لكي يرشدك للصواب.

الميلاتونين غير آمن للأطفال

تدرس الأبحاث الآن استخدام الميلاتونين من عمر 3 شهور ولكن بحذر.

يُستخدم الميلاتونين بالفعل في علاج الأطفال الذين يعانون اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)، لذا هو آمن للأطفال وليس العكس.

لا يستخدم الميلاتونين إلا في حالات اضطراب النوم

تدرس الأبحاث الآن لاستخدامه في البالغين في الحالات الآتية:

  • الاضطرابات النفسية مثل الهذيان والخرف.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مشكلات المعدة.
  • الصداع.

لذا يُعد استخدامه لعلاج اضطرابات النوم فقط خرافة.

أضرار الميلاتونين

أثبتت الأبحاث بأن مكملات الميلاتونين آمنة، لكن رجحت بعض الأبحاث الحديثة أن مكملات الميلاتونين تقلل الميلاتونين الطبيعي في الجسم فترة قصيرة.

أثبتت كثير من الدراسات بعض أعراض جانبية للميلاتونين، ومنها:

  • الدوخة.
  • الغثيان.
  • الانفعال.

حتى لو تناولنا مكملات الميلاتونين بجرعات عالية جدًا فهو آمن، ولكن نحتاج لكثير من الدراسات للتأكيد على صحة ذلك وخاصةً للأطفال.

هل يتعارض الميلاتونين مع مضادات الاكتئاب؟

إذا كنت تتناول علاج للاكتئاب ورغبت في تناول الميلاتونين، احذر توقف بعض الأدوية فجأة مثل مضادات الاكتئاب، لأنه قد ينتج عن ذلك أعراض جانبية خطيرة.

يتوفر بعض الأدوية الآمن استخدامها مع الميلاتونين، على سبيل المثال:

  • مخفضات الجهاز العصبي المركزي مثل ديازيبام (Diazepam) وفلوفوكسامين (Fluvoxamine).
  • أدوية العلاج المناعي وتشمل الكورتيزون (cortisone)، وديكساميسازون (Dexamethasone)، وكودين (Codeine)، وهيدروكورتيزون (Hydrocortisone)، وبريدينسون (Prednisone).

هل الميلاتونين يسبب إدمان؟

لا يسبب الميلاتونين الإدمان، ولا خصائص للإدمان في الدراسات الحديثة.

وتعد فكرة تناول الميلاتونين بكثرة مدة طويلة خرافة، لأن يتناول أغلب الناس الميلاتونين مدة قصيرة من1-4 أسابيع حتى يعود الجسم لحالته الطبيعية، وينتج الميلاتونين طبيعيًا من الجسم.

كذلك لا يحتاج الميلاتونين فترة طويلة لأنه يُنتج من تلقاء نفسه بالجسم.

هل يؤثر الميلاتونين على الضغط؟

أثبتت الدراسات أن تناول مكملات الميلاتونين قبل النوم لمرضى ارتفاع ضغط الدم يقلل الضغط، لكن نحتاج مزيدًا من الدراسات لإثبات صحة ذلك.

هل الميلاتونين يعالج الأرق؟

تساعد أدوية الميلاتونين مثل دواء ميلاكريست في علاج اضطرابات النوم، إذ ينظم دورة النوم داخل الجسم.

في نهاية المقال، نذكرك -عزيزي القارئ- أنه ما زالت العلاقة بين الميلاتونين والاكتئاب غير واضحة، فقد يساعد الميلاتونين في علاج أعراض الاكتئاب، لكن لا يوجد دراسات تثبت أن الميلاتونين وحده يمكنه علاج الاكتئاب. 

يُفرز الميلاتونين طبيعيًا من الجسم وتناول مكملات الميلاتونين مع استشارة الطبيب تحميك من خرافاته، وتستفيد من حقائقه العلاجية، فصحتك يلزمها كثير من اهتمامك.

المصدر
healthlinehealthlinehealthlinefactyncbiinsiderparkview
زر الذهاب إلى الأعلى