صحة الأسنان

جير الأسنان | 7 طرق فعالة لمنع تكوينه

يتكون جير الأسنان من تراكم مادة البلاك والمعادن من اللعاب داخل الفم، ويُعد تراكم الجير من مشكلات الأسنان الشائعة ويؤثر تأثيرًا كبيرًا في صحة الأسنان والفم.

في هذا المقال سوف نتعرف إلى أسباب جير الأسنان، وآثار تراكمه على اللثة، وطرق منع تكونه.

جير الأسنان

أسباب تكون جير الأسنان

تعيش حوالي 700 نوع من البكتيريا داخل الفم، تتحد هذه البكتيريا مع بقايا الطعام مكونة ما يسمى البلاك، وهو طبقة لزجة عديمة اللون تغلف الأسنان، وتنتج حمض يدمرها.

يتحد البلاك الموجود على الأسنان مع المعادن الموجودة في اللعاب ويتصلب مكونًا جير الأسنان في غضون ساعات.

ويعد البلاك طبقة صفراء قشرية أو بنية اللون غير مرغوب بها، وقد تتلطخ بالطعام والشراب بسهولة.

لذا ينصَح بتنظيف الأسنان بانتظام باستخدام الفرشاة والخيط؛ لإزالة البلاك قبل أن يسبب أي ضرر.

أنواع جير الأسنان

يوجد نوعان من جير الأسنان، هما:

1. جير فوق اللثة supragingival

يتشكل الجير على سطح الأسنان الأمامية للفك السفلي أو على السطح الخارجي في الفك العلوي.

2. جير بين الأسنان واللثة below the gum

يتكون الجير بين جيب اللثة والأسنان، ويعد هذا النوع أكثر ضررًا.

يظهر جير الأسنان داخل الفم في الأماكن الآتية: 

  • السطح الخارجي للأسنان.
  • أسفل خط اللثة.
  • خلف الأسنان.
  • بين الأسنان وبعضها.

تأثير جير الأسنان في اللثة

يسبب تراكم جير الأسنان عديد من أمراض الأسنان واللثة، منها:

  • رائحة الفم الكريهة: إذ توجد علاقة وثيقة بين تكون جير الأسنان ورائحة الفم الكريهة، ويُعزى السبب إلى تراكم البكتيريا.
  • تدمير مينا الأسنان: وهي الطبقة الخارجية الصلبة للأسنان.
  • حساسية الأسنان.
  • وجود تجويف بين الأسنان.
  • فقدان الأسنان.
  • زيادة فرصة الإصابة بأمراض اللثة، ومن أشهرها التهاب اللثة. 

أعراض الإصابة بالتهاب اللثة

تظهر أعراض الإصابة بالتهابات اللثة في صورة:

  • احمرار اللثة وتورمها.
  • نزيف اللثة عند استخدام الخيط أو الفرشاة.
  • ألم عند المضغ.
  • خلخلة الأسنان.
  • انفصال اللثة عن الأسنان.
  • تكون القيح بين الأسنان.

يمكن أن يتطور التهاب اللثة إلى التهاب دواعم الأسنان، الذي لا يمكن علاجه، وفي حال وصول البكتيريا إلى مجرى الدم يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب والرئة.

لذلك من الضروري إجراء فحص الأسنان في حال ظهور أي من الأعراض السابقة.

أيضًا يمكن تجنب الآثار الضارة لتكون جير الأسنان بتنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط وغسلها بانتظام قدر الإمكان.

إزالة جير الأسنان

dentist examining female patient teeth2 min

يجري أطباء الأسنان جلسات طبية لإزالة الجير المتراكم وتنظيف الأسنان، باستخدام قشارة معدنية “جهاز ذو طرف يشبه الخطاف” لكشط جير الأسنان المتراكم.

في حالة وجود كمية زائدة من جير الأسنان مسببة أمراض اللثة، يوصي الطبيب بإجراء تنظيف عميق للأسنان يتضمن التقشير وكشط الجذر.

إذ يزيل الطبيب البلاك والجير فوق خط اللثة وتحته، وفي الجيوب المتكونة بين اللثة والسن، وينعم جذور الأسنان للمساعدة على إعادة ربط اللثة بالسن.

أيضًا قد يستخدم الطبيب الليزر لقتل البكتيريا المتكونة في الجيب اللثوي في بعض الحالات.

ينصح أطباء الأسنان بتنظيف الأسنان وفحصها كل ستة أشهر.

تزداد الحاجة إلى تنظيف الأسنان دوريًا في الحالات الآتية:

  • جفاف الفم، وغالبًا يحدث بسبب الأدوية أو الشيخوخة.
  • التدخين.
  • الإصابة بداء السكري، إذ يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة.
  • الإصابة المتكررة بالبكتيريا في اللثة.
  • عدم القدرة الجسدية على تنظيف الأسنان جيدًا.
  • عدم الفهم الكامل لروتين نظافة الأسنان.

طرق فعالة لمنع تكون جير الأسنان

تتطلب إزالة جير الأسنان الذهاب إلى الطبيب المختص، لكن هناك عدة طرق بالإضافة إلى غسل الأسنان بانتظام بالفرشاة والخيط تساعد على إزالة البلاك من الفم والتحكم في تراكم جير الأسنان، منها:

1. استخدام معجون أسنان ذو تركيبة خاصة

يوجد ثلاثة أنواع من المعجون، وهم:

معجون أسنان يمنع تكون الجير

أجريت دراسة عام 2008 أثبتت أن استخدام هذا النوع من معجون الأسنان يقلل نسبة الجير بنسبة تصل إلى 35% من معجون الأسنان العادي المحتوي على الفلورايد.

معجون أسنان البيكربونات

تعد مادة البيكربونات أو صودا الخبز مادة مقشرة؛ لذا أظهرت الدراسات أن استخدام معجون أسنان يحتوي على بيكربونات الصوديوم يزيل البلاك أفضل من معجون الأسنان التي لا تحتوي على البيكربونات.

يعد من طرق إزالة جير الأسنان طبيعيا المضمضة بخليط من صودا الخبز، والملح، والخل، إلا إنها ذات تأثير ضعيف.

معجون أسنان مصنوع من الفحم

نُشِر بحث في مجلة الجمعية الأمريكية لطب الأسنان أوضح عدم فاعلية معجون الأسنان المصنوع من الفحم في السيطرة على الجير، ولم يثبت البحث إذا كان استخدامه آمن أم لا.

2. شرائط التبييض

أجريت دراسة عام 2009 أثبتت أن استخدام شرائط تبييض بيروكسيد الهيدروجين مع بيروفوسفات يوميًا مدة ثلاثة أشهر تقلل تكون الجير أفضل من استخدام الفرشاة والمعجون بنسبة 29%.

3. الشاي الأخضر

أجريت دراسة عام 2016 أثبتت أن شرب الشاي الأخضر يقلل كمية البكتيريا داخل الفم.

في حال عدم رغبتك في شرب الشاي الأخضر، تستطيع استخدام غسول فم يحتوي على الشاي الأخضر.

4. تناول الفاكهة والخضراوات الطازجة

تساعد الفاكهة والخضروات الطازجة على التخلص من بعض البكتيريا الموجودة في الفم التي تساعد على تكوين البلاك.

إذ يؤدي المضغ القوي للفاكهة والخضروات الطازجة إلى زيادة إنتاج اللعاب، أيضًا يحدث الشيء نفسه مع العلكة الخالية من السكر.

5. جهاز تنظيف الأسنان بالماء

جهاز يحمل باليد يدفع المياه في الفراغات بين الأسنان لإزالة البكتيريا وبقايا الطعام.

يعد استخدام جهاز تنظيف الأسنان بالماء بانتظام وبالطريقة الصحيحة أكثر فاعلية من استخدام خيط الأسنان في تقليل البلاك.

6. غسول الفم

وفقًا لجمعية طب الأسنان الأمريكية، يحارب غسول الفم الذي يحتوي على مكونات مقاومة للبكتيريا، مثل: cetylpyridinium وchlorhexidine، وبعض الزيوت الأساسية تكون البلاك والجير.

يجب استخدام غسول الأسنان جنبًا إلى جنب مع التنظيف بالفرشاة والخيط، ويجب اتباع إرشادات الشركة المصنعة في استخدام الغسول قبل غسل الأسنان بالفرشاة أو بعده.

7. الحفاظ على نظافة الفم

يعد الحفاظ على نظافة الفم أفضل طريقة فعالة لإزالة الجير طبيعيًا. توصي جمعية طب الأسنان الأمريكية بعدة نصائح بشأن تنظيف الأسنان، من بينها:

  • استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة تشعرك بالراحة.
  • استخدام الفرشاة بزاوية 45 درجة كي تتمكن من الوصول إلى الزوايا بين الأسنان واللثة، حيث يختبئ البلاك.
  • يجب تنظيف الأسنان مرتين في اليوم، مدة دقيقتين في كل مرة.
  • استخدام فرشاة الأسنان على المناطق التي تلتقي فيها الأسنان وخط اللثة.
  • غسل الأسنان بحركات لطيفة وقصيرة.
  • استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد.
  • استخدام خيط الأسنان مرة في اليوم.

جدير بالذكر أنه كان يُعتقد أنه لا يوجد فرق بين استخدام فرشاة أسنان يدوية أو كهربائية، وكلاهما فعال في إزالة البلاك في حال استخدامها الاستخدام الصحيح.

لكن في دراسة أجريت عام 2017 أظهرت أن إزالة الفرشاة الكهربائية للبلاك أكثر فاعلية.

في نهاية المقال يستطيع أطباء الأسنان إزالة جير الأسنان بأدوات خاصة للعناية بالفم، لكن يظل “عزيزي القارىء” تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط يوميًا، بالإضافة إلى إجراء الفحص الدوري للأسنان، أفضل وسيلة للحفاظ على صحة أسنانك.

المصدر
biodistra.comhealthline.com

د. آية حسن

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي أؤمن أن بإمكان العلم والمعرفة انقاذ حياة الإنسان، أو على الأقل جعلها أسهل. لذا أسعى إلى تبسيط المعلومات الطبية لرفع الوعي الصحي لدى المجتمع.
زر الذهاب إلى الأعلى