صحة المرأة

طرق تأخير الدورة الشهرية طبيعيا ومع وجود اللولب | هل يمكن؟

تأخير الدورة الشهرية طبيعيا هل يمكن؟

الدورة الشهرية صديقتنا المقربة وفي الوقت نفسه عدوّتنا اللدودة، ربما نفزع لرؤيتها لكن نفزع أكثر لغيابها. ماذا إذا رغبنا في هدنة أو إجازة قصيرة لبعض الوقت؟

سنتحدث اليوم عن لماذا تؤخر النساء الدورة الشهرية؟، وأيضًا عن فاعلية تأخير الدورة الشهرية طبيعيا أو مع وجود اللولب، وسنستعرض الموضوع بالتفصيل، فتابعي معنا.

تأخير الدورة الشهرية طبيعيا

طرق تأخير الدورة الشهرية عن موعدها

تلجأ عديد من النساء إلى استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية لتأخير الدورة الشهرية عن موعدها.

تتكون من هرمون واحد أو مجموعة من الهرمونات الاصطناعية، مثل: الإستروجين والبروجسترون أو البروجسترون فقط.

قد تسهم في تأخر الدورة الشهرية مدة أسبوع أو شهر أو حتى إيقافها تمامًا، لكن تأثيرها ليس فوريًا لذا من الأفضل استشارة طبيب أمراض النساء، ومن أبرزها:

حبوب منع الحمل

تأتي بعض الأنواع مع ثلاثة أسابيع من الحبوب الفعالة وأسبوع واحد من الحبوب الوهمية.

عند تجاوُز أسبوع الحبوب الوهمية والبدء مباشرةً في تناول الحبوب الفعالة؛ ستؤثر الهرمونات الموجودة بها في الدورة الشهرية وتؤخِّرها.

اللولب الهرموني (IUD)

يحتوي على مادة تُماثل البروجسترون الذي ينتجه المبيض وتسمى “البروجستين”، وتسبب تغيرات في بطانة الرحم فتمنع الحمل، وتوقِف الدورة الشهرية.

حقن البروجستين (Depo-Provera)

 تؤخذ كل ثلاثة أشهر، وتقلل كمية النزيف أو توقفه تمامًا.

طرق تأخير الدورة الشهرية طبيعيا

لم تتوفر دراسات بشأن مشروبات تأخر نزول الدورة الشهرية.

يمكن تأخير الدورة الشهرية اعتمادًا على بعض الوسائل الطبيعية، التي قد لا تكون جميعها فعالة لكنها تستحق التجربة في بعض الأوقات، مثل:

ممارسة التمارين الرياضية

تسبب التمارين الشاقة تأخير الدورة الشهرية؛ إذ تُستهلك معظم طاقة الجسم في التمرين مما يجعل احتياطي الطاقة الباقية غير كافٍ لحدوث الدورة الشهرية.

تناول بعض الأطعمة

يعد من الخيارات الطبيعية الجيدة حتى وإن لم تثبت فاعليتها فهي غير ضارة، بعض الأطعمة التي يمكن استخدامها:

الجيلاتين

يؤخر الدورة الشهرية مدة قصيرة تصل إلى 4 ساعات تقريبًا، يُذاب الجيلاتين في قليل من الماء الدافئ ويُشرب.

لكن تجنبي شرب كمية كبيرة منه، لأنه يسبب الانتفاخ.

العدس

يُقلى العدس حتى يصبح طريًا ثم يُطحن ليتحول إلى بودرة، ويستخدم لعمل شوربة أو يضاف إلى العصير، لكن الإفراط في تناوله يسبب انتفاخ البطن ومشكلات الجهاز الهضمي.

عصير الليمون 

يضاف عصير الليمون إلى الماء أو كوب من الشاي، ويقال أنه يساعد على تأخير الدورة الشهرية، لكن لا توجد أبحاث تدعم ذلك.

خل التفاح

يستخدم لتخفيف مشكلات الدورة الشهرية من انتفاخ وألم، وقد يستخدم للتخسيس وعلاج حب الشباب. ولا يوجد دليل موثوق يدعم قدرته على تأخير الدورة الشهرية لكنه مشروب مفيد للجسم.

أضيفي ملعقة كبيرة من خل التفاح على كوب ماء دافئ، واستمري على شربه بانتظام مدة 10 أيام قبل موعد الدورة المُتوقع.

بذور الخردل وبذور الشيا

تنقع ملعقة من بذور الخردل أو بذور الشيا في الماء طوال الليل وتشرب قبل موعد الدورة المُتوقع بأسبوع.

قد لا تسبب كل تلك المحاولات تأخير الدورة الشهرية أو إيقافها، لذا إليكِ بعض النصائح للتعامل معها:

  • اعتمدي على المشروبات الساخنة والماء الدافئ.
  • تناولي الأطعمة الغنية بالمعادن مثل الكالسيوم، مما قد يخفف بعض آلامها.
  • يمكنكِ تناول بعض الأدوية لتقليل التقلصات والحد من تدفق الدم.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية كما ذكرنا سابقًا.

طرق تأخير الدورة الشهرية مع وجود اللولب

على النقيض من طرق تأخير الدورة الشهرية طبيعيا يعد اللولب الرحمي وسيلة فعالة تُستخدم لتحديد النسل، إذ يُطلِق مواد في الجهاز التناسلي تمنع الحمل.

يوجد منه نوعان هما:

اللولب الهرموني

 يطلِق هرمونات اصطناعية، وكما ذكرنا سابقًا يُمكن استخدامه كوسيلة لتأخير الدورة الشهرية.

اللولب غير الهرموني 

يطلِق كميات صغيرة من النحاس، لذا لن يؤثر في الهرمونات ومن ثَمَّ لن يساهم وحده في تأخير الدورة الشهرية.

لذا يمكن استخدام الأدوية الهرمونية التي تحتوي على نوريثيندرون (Norethindrone) -أحد أشكال هرمون البروجسترون- لتأخيرها.

يُفضل استخدام هذا الدواء قبل أيام قليلة من الدورة الشهرية لتأخيرها، ستؤخر الحبوب الدورة مدة يوم أو يومين فقط.

أضرار تأخير الدورة الشهرية

يعد استخدام وسائل منع الحمل المختلفة لتأخير الدورة الشهرية آمنًا، لكن هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة، أبرزها:

  • حدوث النزيف الاختراقي عشوائيًا

نزيف أو بقع دموية تظهر في توقيت يختلف عن توقيت الدورة الشهرية أو خلال الحمل.

قد يكون سببه تأقلم الجسم مع موانع الحمل الهرمونية أو إشارة إلى الإجهاض، لذا لا بُد من استشارة الطبيب فور ظهور ذلك.

يحدث عند تعمُّد وقف الدورة الشهرية باستخدام حبوب منع الحمل، أي عندما تعتمدين على جرعة الهرمونات غير النشطة.

هو أخف من الحيض نفسه وأقل إزعاجًا، ويقل مع مرور الوقت حتى يعتاد الجسم على تأثير الحبوب الهرموني عليه.

  • الغثيان والتشنجات. 
  • الانتفاخ المبكر وتقلب المزاج. 
  • إيلام الثدي وغثيان الصباح

 إذا كنتِ حاملًا، إذ قد لا تدرك المرأة أنها حامل لأسابيع أو حتى لأشهر.

أسباب تأخُّر الدورة الشهرية طبيعيًا

كثير منا لا يتَّبع دورة 28 يومًا القياسية، لكن تتراوح مدة الدورة الطبيعية من 24 إلى 38 يومًا، بالإضافة إلى ثبات مدة الحيض كل شهر تقريبًا (من 2 إلى 8 أيام).

يجب أن تكون المدة ثابتة تقريبًا وإن طالت أو قصُرت، لكن تبايُن المدة بين شهر وآخر يستدعي استشارة الطبيب.

توجد عديد من الأسباب الأخرى تُسبب عدم نزول الدورة الشهرية طبيعيًا دون تدخُّل منا، أبرزها:

  • سوء التغذية أو اتباع نظام غذائي مفرِط.
  • الإكثار من التدخين.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS) أو الأورام الليفية الرحمية.
  • ممارسة التمارين الشاقة. 
  • الإجهاد البدني والضغط النفسي بسبب قمع هرمون الكورتيزول للهرمونات التناسلية.
  • الحمل والرضاعة.
  • الاختلال الهرموني الناتج عن تداخل بعض الأدوية، مثل: المنشِّطات أو حبوب الغدة الدرقية مع إنتاج الهرمونات.
  • زيادة الوزن بسرعة مما يعني زيادة إنتاج هرمون الإستروجين أو فقدانه بسرعة، مسببًا عدم قدرة الجسم على إطلاق الإستروجين خلال مدة ما قبل انقطاع الطمث.
  • استخدام بعض موانع الحمل الهرمونية.
  • السفر سبب غير شائع لكن لا يمكن استبعاده؛ إذ إنَّ السفر إلى مناطق مختلفة زمنيًا يسبب اضطراب نظم القلب الذي بدوره يُؤثر في الدورة الشهرية.
  • تغيير الروتين اليومي وتغيير نمط الحياة يُسبب خلل في الهرمونات. 
  • فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها.
طرق تأخير الدورة الشهرية طبيعيا

لماذا تؤخر النساء الدورة الشهرية؟

تبحث النساء عادة عن طرق لتأخير الدورة الشهرية طبيعيا في رمضان وترغب بعض النساء في تأخير دورتهن الشهرية إذا كنَّ يعانين بعض المشكلات، مثل:

  • تقلصات الدورة المؤلمة وغزارة نزيف الحيض.
  • اضطرابات ما بعد الدورة الشهرية.
  • وجود أورام ليفية.
  • الإصابة بالصداع النصفي في أثناء الدورة الشهرية.
  • اضطرابات النزيف مثل الهيموفيليا. 
  •  الإصابة بأمراض مثل سرطان المبيض. 
  • توفير المال بدلًا من إنفاقه على منتجات النظافة النسائية.
  • تفادي الإزعاج والقلق المصاحِب لها خلال السفر.
  • وجود إعاقة جسدية أو عقلية تجعل استخدام الفوط الصحية أو السدادات القطنية صعبًا.
  • مجرد الرغبة في تأجيل الدورة الشهرية إلى ما بعد مناسبة مهمة أو امتحان.
  • أمراض بطانة الرحم.

في نهاية المقال..

بعد التطرق إلى كيفية تأخير الدورة الشهرية بطرق طبيعية ننصحك باللجوء إلى الطبيب أفضل لأنه ربما يكون تأخير الدورة الشهرية بالأدوية فعال أكثر من طرق تأخير الدورة الشهرية طبيعيا.

زر الذهاب إلى الأعلى