الصحة النفسية

صفات المرأة النرجسية ونقاط ضعفها | كل ساقٍ سيسقى بما سقى

المرأة النرجسية

دمار العالم ولا خدش أصبعي، إنه مبدأ المرأة النرجسية، فهي دائمًا تستعرض جمالها ومقوماتها وتستمتع بالإعجاب والإشادة، لكن في ذات الوقت تشتاط غضبًا عندما ينتقدها الطرف الآخر. كذلك قانونها في الحياة نفسي ومن بعدي الطوفان، ومن المفترض لديها أن تلَبى طلباتها دون نقاش أو جدال.

كيف تعرف أن المرأة نرجسية؟

من علامات المرأة النرجسية ما يلي: 

  1. تتمتع بتقدير كبير لنفسها.
  2. تبدو أنها بحاجة إلى مدح وإعجاب مفرطين.
  3. تميل أيضًا إلى المبالغة في تقدير موهبتها وإنجازاتها، مع التقليل من شأن مواهب الآخرين وإنجازاتهم.
  4. تنشغل أيضًا بالسلطة والنجاح والجمال.
  5. قد تتفاعل بطريقة سيئة مع النقد.
  6. قد تنخرط في سلوكيات اندفاعية، مثل ممارسة الجنس المحفوف بالمخاطر والقمار.

صفات المرأة النرجسية

عادةً ما توصف بالآتي:

  • التكبر.
  • الغرور.
  • الأنانية.
  • كثيرة المتطلبات.
  • التفوق والتميز مقارنة بالآخرين.

قد تبدو بعض صفاتها مشابهة للثقة بالنفس، ومع ذلك فإن الثقة الصحية والنرجسية ليسا الشيء نفسه.

صفات المرأة النرجسية في العمل

تجيد تقديم الوعود للقيام بعمل أفضل، لذا قد تجد نفسك منجذبًا إلى أفكارها ووعودها العظيمة خاصةً في إعدادات العمل.

كذلك تصبح غير سعيدة وغاضبة ومرتبكة عندما لا تسير الأمور كما تريد، وقد تعاني هذه المرأة مشكلات كثيرة في العمل من حيث التعامل مع الآخرين.

لذا ينصح بعلاج المرأة النرجسية بالحوار، لأنه يساعدها في تحسين تعاونها مع زملاء العمل.

صفات المرأة النرجسية في الفراش

تهتم المرأة النرجسية كثيرًا بالمتعة الجسدية، لكنها لا تظهر ذلك وتريد السيطرة على زوجها وإشباع رغباتها الأنانية. فهي شخصية لا تخضع لأحد. وتريد دائما تغذية ذاتها بسماع كلمات الإعجاب والتفاخر بقدراتها وجمالها.

يمكن أن يكون الجنس الجسدي البحت دون قيود مرضية تمامًا، طالما أن هذا هو ما تريده. فقد يؤدي ذلك إلى علاقات جنسية متعددة خارج إطار الزواج لتتحقق هدفها في الإشباع الجنسي، لذا ربما ينتج عن علاقة المرأة النرجسية والجنس سلوكيات اندفاعية، مثل ممارسة الجنس المحفوف بالمخاطر.

كيف تتعامل مع المرأة النرجسية؟

بينما يبدو علاج المرأة النرجسية أمرًا صعبًا، يمكنك التعامل معها تبعًا لعلاقتك بها، كالآتي:

  • إذا كانت معرفتك بها غير رسمية، فقد تتمكن من التعامل معها فترات قصيرة من الوقت، أو قد تشعر بالميل لتجنبها تمامًا.
  • إذا كانت هذه الشخصية أحد أفراد العائلة، ولم تكن على استعداد للتضحية بالعلاقة، فيجب عليك تعديل سلوكك فيما يتعلق بسلوك المرأة النرجسية.

كيف تجعل المرأة النرجسية تحبك؟

يوجد بعض الجدل بين المتخصصين حول كيفية التعامل مع النَرجسية.

  • لا تتردد في مدحها عندما تفعل شيئًا صحيحًا أو جيدًا.
  • عبّر عن تعاطفك عندما يكون ذلك مناسبًا، واعترف عندما تصاب بخيبة أمل. على العكس من ذلك، يجب ألّا تتردد أيضًا في الإشارة إليها عندما تتصرف بتعجرف أو وقاحة.
  • كن مستعدًا للحجج القائمة على “استدعائها”، لكن تذكر أنه إذا لم تدرك المرأة النرجسية أن سلوكياتها تسبب مشكلات، فستكون أقل حماسًا لطلب المساعدة.

وعلى النقيض عند السؤال عن كيف تقهر المرأة النرجسية، فما يقهرها عكس ما سبق ويمكننا القول أنه عقاب للمرأة النرجسية.

لا بد من الاعتماد على آراء الخبراء الطبيين، لأن جميع النصائح وفقًا لتجارب مع المرأة النرجسية ولا ينبغي اعتبارها نصيحة طبية.

هل تخون المرأة النرجسية؟

يخفى علينا علاقة المرأة النرجسية والخيانة، لكن ربما تخون لأجل مصلحتها الشخصية فالغاية عندها تبرر الوسيلة.

هل تغار المرأة النرجسية؟

طبقًا لإحدى المقولات “ستكون المرأة النَرجسية منافسة شرسة”، بحيث يكون لديها الرغبة في أن تكون أذكى، أجمل وأنجح وامرأة أكثر سحرًا عمّن حولها.

كذلك توجه هذه الشخصية دائمًا المحادثات إلى تجاربها الخاصة.

المرأة النرجسية والحب

يعد الانشغال بأوهام الحب المثالي من معايير صفات النرجسية.

لذا ينصح أحد الأطباء النفسيين إذا تقدمت هذه الشخصية بقوة كبيرة في البداية بالشعور بالحب، بالتأكيد قد يرغب البعض في ذلك، فلا بد من الحذر لأنه ليس حقيقيًا فالحب الحقيقي يجب أن يرعي وينمو.

فقد ترسل هذه المرأة رسائل نصية باستمرار تخبر فيها عن حبها خلال الشهر الأول، وهو شيء يشير إليه الخبراء على أنه “قصف الحب”.

المرأة النرجسية والزواج

قد تفتعل هذه الشخصية عديد من المشكلات مع الزوج وفي عقلها دائمًا أنها الضحية، لكن لا تظهر شيئًا أمام الآخرين.

لذا لا بد من سعيها وإدراكها الأمر سريعًا وتبدأ العلاج والاستمرار به.

ولا بد عليك أيها الزوج اصطحاب زوجتك إلى طبيب نفسى للحصول على العلاج اللازم ومتابعتها، مع تقديم الدعم لها وإلا سيصبح الزواج جحيمًا للشريكين.

نقاط ضعف المرأة النرجسية

تعاني عددًا كبيرًا من الصفات السلبية التي تعد نقاط ضعف تؤثر في حياتها وعلاقاتها بالآخرين، منها:

  • قلة الثقة بالنفس.
  • عدم قبول النقد.
  • اتهامها بالفشل.
  • عدم مدحها.
  • تقليل إنجازاتها ومواهبها.
  • فقدان الإعجاب بها والثناء عليها.
  • الأنانية على حساب الآخرين (عادةً ما تكون شديدة)، بالإضافة إلى عدم القدرة على مراعاة مشاعر الآخرين على الإطلاق.
  • فعل شيئًا يخيب آمالها.
  • مقاطعتها في أثناء الحديث حيث أنها تستحوذ على المحادثة.
  • لا تمارس المشاعر التي تخص الآخرين.

علاج المرأة النرجسية

يتكون علاج النَرجسية من العلاج بالكلام والمعروف أيضًا باسم العلاج النفسي، إذ يساعد على تعلم كيفية التواصل بطريقة أفضل مع الآخرين حتى تصبح علاقات هذه المرأة أكثر متعة وحميمية ومتكافئة.

إذا ظهرت أعراض النرجسية جنبًا إلى جنب مع الاكتئاب أو حالة صحية عقلية أخرى،

فقد ينصح الطبيب باستخدام الأدوية المناسبة للاكتئاب، لأنه لا توجد أدوية لعلاج هذا الاضطراب.

يمكن أن يؤدي تطوير تفاعلات إيجابية مع الآخرين إلى تحسين مجالات مختلفة من حياة المرأة النرجسية سريعًا.

ينصح بالعلاج بالكلام، حيث وجد أهميته في كيفية:

  • الحفاظ على العلاقات.
  • التعرف إلى نقاط قوتها وإمكاناتها حتى تتمكن من تحمل الانتقادات أو الإخفاقات.
  • فهم وإدارة مشاعرها.
  • التعامل مع قضايا احترام الذات.
  • وضع أهدافًا واقعية لها.

نظرًا لأنه من الصعب تغيير سمات المرأة النرجسية، فقد يستغرق الأمر عدة سنوات من العلاج قبل أن ترى تحسنًا. 

خلال هذا الوقت، قد تبدأ في رؤية العلاج على أنه مضيعة للوقت، لكن من المهم الاستمرار في العلاج.

لا بد من حضور جميع جلسات العلاج وتناول أي أدوية تحت إشراف الطبيب. مع مرور الوقت، ستبدأ هذه المرأة في ملاحظة الاختلاف في نفسها وفي علاقاتها بالآخرين.

مشكلات المرأة النرجسية

تصبح هذه المرأة غير سعيدة وغاضبة ومربكة عندما لا تسير الأمور كما تريد، وقد تعاني أيضًا مشكلات في عديد من مجالات الحياة، بما في ذلك: 

  • العمل.
  • المدرسة.
  • العلاقات.
  • المالية.
  • الكحول.
  • المخدرات.

ومع ذلك، يمكن السيطرة على هذا الاضطراب من خلال العلاج بالكلام وبعض التحسينات في نمط الحياة.

لذا ينبغي استشارة الطبيب أو أخصائي الصحة العقلية من أجل اقتراح علاجات للمساعدة في إدارة الأعراض. 

أسباب اضطراب شخصية المرأة النرجسية

تعد الأسباب غير معروفة جيدًا ومن المحتمل تكون أسبابها معقدة، قد ترتبط النرجسية بما يلي:

العوامل البيئية

قد تشمل العوامل البيئية المساهمة في اضطراب شخصية المرأة النرجسية ما يلي:

  • إساءة المعاملة في مرحلة الطفولة وإهمالها.
  • التدليل الأبوي المفرط.
  • توقعات غير واقعية من الآباء.
  • عدم تطابق العلاقات بين الوالدين والطفلة سواء مع العشق المفرط أو النقد المفرط.
  • الاختلاط الجنسي (غالبًا ما يصاحب النرجسية).
  • التأثيرات الثقافية.

الوراثة

يعتقد أن العيوب الجينية الموروثة مسؤولة عن هذا الاضطراب.

الأعصاب

تعد العلاقة بين الدماغ والتفكير والسلوك من أسباب اضطراب شخصية المرأة النرجسية.

ما النظرة المستقبلية للمرأة النرجسية؟

عامةً قد تختلف فوائد العلاج اعتمادًا على شدة الأعراض واستعداد المرأة للالتزام بالعلاج بحيث تتحسن تدريجيًا بمرور الوقت.

إذا كانت لا تزال متحفزة وتعمل بنشاط من أجل التغيير، فمن المحتمل أن تكون قادرة على إصلاح العلاقات التالفة وتصبح أكثر رضا عن حياتها اليومية.

نصائح للمرأة النرجسية

قد يساعد الخضوع للعلاج لتغيير نمط حياتها، منها:

  • تحسين تعاونها مع الزملاء والأقران.
  • تجنب الكحول والمخدرات والمواد الأخرى التي تثير السلوكيات السلبية.
  • التمرين ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع للمساعدة في تعزيز الحالة المزاجية.
  • الانخراط في تقنيات الاسترخاء، مثل اليوجا والتأمل لتقليل التوتر والقلق.

يستغرق التعافي من النرجسية وقتًا لذا لا بد من الحفاظ على حماسها من خلال وضع أهداف التعافي في الاعتبار.

تشخيص النرجسية

تعد النرجسية اضطراب في الشخصية (NPD) بحيث يكون للأشخاص ذوي الشخصية النرجسية رأي مبالغ فيه عن أنفسهم ولديهم أيضًا حاجة ماسة لإعجاب واهتمام الآخرين.

قد يكون الأشخاص المصابون بالنرجسية NPD غير سعداء عامةً ويصابون بخيبة أمل عندما لا يُمنحوا الثناء أو الخدمات الخاصة التي يعتقدون أنهم يستحقونها وقد يراها الآخرون على أنهم مغرورون، وقد لا يستمتعون بالتواجد معهم.

غالبًا ما يستخدم الأطباء والمتخصصون في الصحة العقلية الإصدار الجديد من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي 

لتشخيص الاضطرابات العقلية، مثل اضطراب الشخصية النرجسية NPD، بحيث تتضمن معايير التشخيص DSM-5 لهذه المرأة الصفات الآتية:

  • الشعور بأهمية الذات والاستحقاق.
  • الحاجة إلى الإعجاب والثناء الدائمين.
  • توقع معاملة خاصة بسبب التفوق الملحوظ.
  • المبالغة في الإنجازات والمواهب.
  • التفاعل بطريقة سلبية مع النقد.
  • الانشغال بأوهام القوة والنجاح والجمال والتألق.
  • السلوك الاستغلالي بين الأشخاص.
  • عدم القدرة أو عدم الرغبة في التعرف إلى احتياجات الآخرين ومشاعرهم.
  • التصرف بطريقة متعجرفة.
  • الاعتقاد بأنها مميزة وفريدة، ولا يمكن فهمها أو الارتباط بها.
  • الحسد على الآخرين أو الاعتقاد بأن الآخرين يحسدونها.
  • إظهار السلوكيات أو المواقف المتغطرسة.

عند استشارة الطبيب أو أخصائي الصحة العقلية قد يطلب ملء استبيان للتحقق من هذه المعايير، ومع ذلك، فإن معرفة معايير التشخيص “الرسمية” لا يسهِل عادةً اكتشاف المرأة النرجسية، خاصةً عندما تكون مرتبطًا عاطفيًا بها.

ختامًا، نتمني -عزيزي القارئ- أن نكون قدمنا لك توضيح وشرح وافي لكل ما يخص المرأة النرجسية من حيث صفاتها، وعلاقتها بالآخرين وكيفية التعامل معها.

وعليك عزيزي الزوج ضرورة الذهاب لطبيب نفسي مختص لكي تصبح علاقتكما الزوجية أفضل بكثير.

المصدر
healthlinehealthlinehealthlinepsychologytodaypsychcentralmayoclinicmindbodygreenhealthline
زر الذهاب إلى الأعلى