الصحة العامة

ألم أسفل الظهر وعلاقته بالرحم | هل يعيق الحركة؟

يُعد ألم أسفل الظهر أكثر الأسباب شيوعًا لزيارة الطبيب، والسبب الأكثر تأثيرًا في وظيفة الجسم، ومن الأسباب الرئيسة المسببة لإعاقة الحركة.

ألم أسفل الظهر وعلاقته بالرحم

ألم أسفل الظهر

الألم الشديد في منطقة أسفل الظهر مع أو دون ألمٌ في الساق.

ويصبح أكثر شيوعًا لدى الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 50 عامًا.

يرجع ذلك إلى التغيرات التي تحدث في الجسم مع تقدم العمر، كانخفاض محتوى السائل في الغضاريف بين الفقرات في العمود الفقري، مما يؤدي إلى تهيجها.

يتراوح ألم أسفل الظهر الحاد من بضعة أيام إلى عدة أسابيع، بينما آلام الظهر المزمنة هي آلام تستمر مدة أطول من ثلاث أشهر.

ما هي أسباب ألم أسفل الظهر؟

الإجهاد العضلي والتواء الأربطة

يمكن أن تتمدد العضلات والأربطة وتتمزق نتيجة لرفع الأحمال المتكررة أو النشاط الزائد أو الحركات المفاجئة فيُسبب ذلك الألم الشديد والتشنجات العضلية في منطقة أسفل الظهر.

الانزلاق الغضروفي

تعمل الغضاريف كوسائد بين الفقرات في العمود الفقري، وعند حدوث إصابة يتمزق الجزء الخارجي للغضروف وتخرج المادة اللينة بداخله وتضغط على الحبل الشوكي أو على الجذور العصبية، مما يسبب آلام الظهر الشديدة.

يحدث الانزلاق الغضروفي عادة بشكل مفاجئ نتيجة رفع شيء ما أو حركة مفاجئة سببت التواء أو انحناء الظهر.

عِرق النَسا

يحدث نتيجة انزلاق غضروفي سبّب الضغط على العصب الوركي، فيشعر المريض بألم في الأرداف والساق بالإضافة إلى آلام أسفل الظهر، ويوصف الألم كأنه إحساس بالحرق أو الدبابيس أو الإبر.

 ضيق العمود الفقري

يؤدي ضيق العمود الفقري إلى الضغط على الحبل الشوكي أو الأعصاب الشوكية، فيؤدي ذلك إلى أعراض، مثل:

  • الخدر
  • التشنجات
  • الضعف

وتزداد هذه الأعراض سوءًا عند الوقوف أو المشي.

اعوجاج العمود الفقري

تُشخص حالات اعوجاج العمود الفقري عادة أول مرة في مرحلة الطفولة أو المراهقة، وجميعها حالات خِلقية تسبب الألم الشديد نتيجة الضغط على العضلات والأوتار والفقرات.

ومن أكثر حالات اعوجاج العمود الفقري شيوعًا:

  • الجَنَف (هو انحناء العمود الفقري لأحد الجانبين).
  • الحَدَب (هو التقوس الأمامي للعمود الفقري).
  • القَعَس (هو زيادة الانحناء الخلفي للعمود الفقري).

وهناك عدد من الحالات الأخرى قد تسبب ألم أسفل الظهر، مثل:

  • الروماتيزم.
  • الاعتلال العضلي الليفي (Fibromyalgia).
  • خشونة الفقرات القطنية.

ألم أسفل الظهر وعلاقته بالرحم

يوجد بعض الحالات الصحية قد يصاحبها آلام الظهر، مثل:

  • الحَمْل.
  • انْتِباذ بِطانِي رَحِمِي (endometriosis).
  • تكيسات المِبيض.
  • الألياف الرَحِمية أو الورم الخبيث.

تشخيص ألم أسفل الظهر

تشخيص ألم أسفل الظهر

يعتمد التشخيص على أخذ تاريخك الطبي الكامل، والفحص البدني الشامل، وتحديد أماكن الألم وإذا كان الألم يؤثر في الحركة، أيضاً يشمل الفحص مراقبة الانعكاسات أو ردود الأفعال لأحاسيس معينة.

وقد يلجأ طبيبك إلى طلب بعض الفحوصات مثل الأشعة السينية، و الأشعة المقطعية، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، والتصوير بالرنين المغناطيسي كي يتمكن من التحقق إذا كان هناك ضرر في العظم أو الغضاريف أو الأربطة أو الأوتار، وكذلك يساعد فحص تخطيط كهربية العضلات (EMG) و اختبارات توصيل العصب في الكشف عن الأضرار في الأعصاب.

ما هو علاج ألم أسفل الظهر؟

هناك عدة طرق لعلاجه، ويعتمد ذلك على الأعراض وما إذا كان الألم حاداً أم مزمناً.

وتشمل الأساليب العلاجية:

الرعاية الذاتية

تُعد طرق الرعاية الذاتية مفيدة لأول 72 ساعة بعد بداية الألم، و تشمل الآتي:

  • إيقاف الأنشطة البدنية لبضعة أيام.
  • وضع الثلج أسفل الظهر.
  • التبديل بين الثلج والكمادات الدافئة لتقليل الشد العضلي.
  • بروتوكول (RICE)، ويتضمن ذلك الراحة، والثلج، والضغط، والرفع في أول 48 ساعة.
  • الاستلقاء على أحد الجانبين مع ثني الركبة ووضع وسادة بين الساقين.
  • الاستحمام بالماء الدافيء.
  • تدليك العضلات في منطقة أسفل الظهر بالكريمات الموضعية مثل كريم سالجي.
  • اليوجا.

الأدوية:

قد يصف الطبيب هذه الأدوية في علاج ألم أسفل الظهر:

  • مُسكنات الألم أو مُرخّيات العضلات.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) أو الستيرويدات لعلاج الالتهابات.
  • الحقن.

العلاج الطبيعي:

يتضمن العلاج الطبيعي الكثير من الوسائل العلاجية التي تساعد في تخفيف الألم و تأهيل العضلات مثل:

  • التدليك.
  • تمرينات الإطالة أو تمرينات التقوية.
  • العلاج اليدوي للفقرات (Manipulation).
  • المعالجة العظمية (Osteopathy).
  • العلاج بالإبر الصينية.

الجراحة:

يوجد الكثير من الجراحات المستخدمة في علاج ألم أسفل الظهر، ويعتمد ذلك على المشكلة وحجم الضرر وشدة الألم، وعادة تكون الجراحة خياراً في الحالات الشديدة أو عندما تفشل العلاجات الأخري أو إذا كان المريض لديه أعراض شديدة مثل فقدان التحكم في المثانة أو فقدان عصبي تدريجي.

ماهي طرق الوقاية من ألم أسفل الظهر؟

يوجد العديد من الطرق الوقائية التي تقلل من خطر الإصابة بألم أسفل الظهر مثل:

  • المداومة على تمارين التقوية لعضلات الظهر والبطن.
  • فقدان الوزن إذا كنت تعاني الوزن الزائد.
  • أخذ الوضعية الصحيحة في أثناء الجلوس أو رفع الأشياء بشكل صحيح عن طريق ثني الركبتين والرفع بالساقين.
  • تجنب الأحذية ذات الكعب العالي.

في النهاية عزيزي القارئ الوقاية خير من العلاج، فاتّبِع الأساليب الصحيحة أثناء الحركة، والجلوس، ورفع الأحمال، فهذا يُقلل من فُرص الإصابة بألم أسفل الظهر.

‫21 تعليقات

  1. مقال ممتاز.
    ولكن هل يمكن ان تكون مشاكل القدم وعدم توزيع ضغط الجسم على القدم بشكل صحيح سببا في الام اسفل الظهر؟

زر الذهاب إلى الأعلى